اخبارتقاريرخليجعربي

إدارة بايدن قد تفرض على الأسد تنفيذ القرار 2254

حسن عمران –

قالت مصادر سورية ان إدارة الرئيس جو بايدن قد تفرض على بشار الأسد تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254، بحيث يدفع بعملية الانتقال السياسي، ويمنع نظام الأسد من فرض أمر واقع، من خلال إجراء انتخابات صورية، يكتسب من خلالها شرعية زائفة تستند عليها موسكو في إطالة أمد معاناة السوريين.

وصوت مجلس الأمن يوم 18 ديسمبر/كانون الأول 2015 على القرار 2254 الذي ينص على بدء محادثات السلام بسوريا في يناير/كانون الثاني 2016، ويؤكدأن الشعب السوري هو من يقرر مستقبل البلاد ويدعو لتشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات برعاية أممية مطالبا بوقف أي هجمات ضد المدنيين بشكل فوري.

ويضمن القرار -وهو مشروع قرار أميركي- عددا من البنود، حيث اعتمد بيان جنيف ودعم بيانات فيينا الخاصة بسوريا، باعتبارها الأرضية الأساسية لتحقيق عملية الانتقال السياسي بهدف إنهاء النزاع في سوريا، وشدد على أن الشعب السوري هو من سيحدد مستقبل سوريا.

ونص القرار على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة ممثلي النظام والمعارضة السورييْن للمشاركة “على وجه السرعة” في مفاوضات رسمية بشأن مسار الانتقال السياسي، على أن تبدأ تلك المفاوضات مطلع يناير/كانون الثاني 2016 “بهدف التوصل إلى تسوية سياسية دائمة للأزمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: