اخبارعربيمصر

علاء الأسواني: البابا يورط الأقباط في جرائم السيسي

تحالف الكنيسة مع السيسي عمل سياسي بحت

علي المصري –

انتقد علاء الأسواني الأديب الليبرالي المصري، تصرفات بابا الأقباط وتدخله في السياسة ودعم عبد الفتاح السيسي.

وقال الأسواني في مقال بـ “دويتشه فيله “: البابا تواضرس الثاني ينتهز كل مناسبة ليكيل المديح لعبد الفتاح السيسي ويصفه بالقائد العظيم والمايسترو إلى آخر صفات التعظيم، بل ان الكنائس في أمريكا – بأمر أو موافقة البابا – تحشد الأقباط في أوتوبيسات من أجل تنظيم مظاهرات تأييد للسيسي أثناء زياراته لأمريكا.

واشار الأسواني إلى أن تواضروس متحالف مع السيسي وحيث أن البابا رأس الكنيسة والكنيسة تمثل الأقباط فان الأقباط عمليا صاروا متحالفين مع نظام السيسي، لافتا إلى ان تحالف الكنيسة مع السيسي عمل سياسي بحت وهو ليس من وظيفة أي كنيسة، كما أن هذا التحالف سيكون له آثار سلبية ليس فقط على الأقباط وانما على المصريين جميعا.

واضاف الأسواني: لا شك أن البابا يعلم ان نظام السيسي قمعي وان هناك عشرات الألوف من معتقلي الرأي في السجون وقد اعترف السيسي نفسه بوجود مظلومين في السجون، متساءلاً، كيف سيكون وقع تأييد الكنيسة للسيسي على أهالي هؤلاء المعتقلين وهل سيعتبرون أن الاقباط مسؤولون عن الظلم الواقع عليهم لأنهم حلفاء السيسي؟

واعتبر الأسواني المواقف السياسية التي يتخذها البابا لمناصرة الديكتاتور انما تورط الكنيسة بكل أسف في الاشتراك في كل ما يرتكبه نظام السيسي من ظلم وقمع وتزوير، مؤكداً على أن البابا سلطته دينية وليست سياسية والكنيسة لا يجب أن تتحول إلى حزب سياسي. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: