اخبارتركياتقاريرعربي

“العمال الكردستاني” أدخل عناصر داعش من سوريا إلى العراق

خالد محفوظ –

حذر قائممقام مدينة سنجار غرب محافظة نينوى (شمال العراق)، محما خليل، اليوم من خطورة وجود حزب “العمال الكردستاني” على الجانب السوري من شريط الحدود العراقية السورية، متهما “الكردستاني” بتهريب عناصر في تنظيم “داعش” إلى محافظة نينوى مقابل الحصول على مبالغ مالية طائلة. 

وبين خليل أن “العمال الكردستاني” قام بتهريب عناصر في “داعش”، وأوصلهم إلى مناطق في “جزيرة نينوى”، مؤكدا، في إيجاز صحافي، أن هذا الأمر سيؤدي إلى حدوث كارثة. 

وتابع أن “حزب العمال هو من يتحكم بإدارة الشريط الحدودي من الجهة السورية المقابلة لقضاء (مدينة) سنجار، ويقوم بين فترة وأخرى بتهريب مجموعة من قادة تنظيم “داعش” وإدخالهم إلى العراق لنشرهم في منطقة جزيرة نينوى عبر منطقة أم الذيبان القريبة التابعة لسنجار”، موضحا أن هذه العمليات تتم مقابل مبالغ مالية كبيرة. 

وشدد على ضرورة قيام القوات العراقية بإجراء مسح أمني للشريط الحدودي بين العراق وسورية من جهة مدينة سنجار وبلدة ربيعة، مضيفا أن “ما يجري من عمليات تهريب وإدخال عناصر داعش إلى البلاد هو أمر خطير يجب إيقافه، وإلا فإن الكارثة ستحل على الجميع”. 

مسؤول محلي في محافظة نينوى قال، اشار إلى وجود إصرار من قبل الحكومة الاتحادية في بغداد، والحكومة المحلية في نينوى، على ضرورة ضبط الحدود مع سورية، ومنع تسلل المسلحين من خلالها، لأن انفلاتها في السابق تسبب بدخول أعداد كبيرة من مقاتلي تنظيم “داعش” إلى العراق. 

ولفت إلى وجود رغبة حقيقية لتطبيق اتفاق سنجار الموقع بين بغداد وأربيل قبل أكثر من 3 أشهر للتخلص من هيمنة القوات غير النظامية على المدينة ومحيطها، في إشارة إلى استمرار وجود حزب “العمال الكردستاني” والمليشيات المرتبطة به في سنجار وقرى تابعة لمدينة.

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: