اخباردوليعربي

رئيس الموساد في ضيافة النظام السوداني

عماد الفاتح –

زار وفد رسمي إسرائيلي برئاسة وزير المخابرات إيلي كوهين السودان للمرة الأولى أمس الاثنين لبحث المضي قدما في اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول لتطبيع العلاقات.

وقال كوهين، أول وزير إسرائيلي يقوم بزيارة من هذا القبيل، -في بيان- بعد العودة إلى إسرائيل “لدي ثقة في أن هذه الزيارة تضع الأسس لكثير من أوجه التعاون المهمة التي ستساعد كلا من إسرائيل والسودان، وستدعم كذلك الاستقرار الأمني في المنطقة”.

وأضاف أنه التقى قادة السودان، وأن وفده بحث مع مستضيفيه مجموعة من القضايا الدبلوماسية والأمنية، وكذلك إمكان التعاون الاقتصادي.

وذكر البيان الإسرائيلي أن الجانبين اتفقا على أن يزور وفد سوداني إسرائيل، ولم يرد بعد تعليق من مسؤولين سودانيين على الزيارة.

وانضم السودان إلى الإمارات والبحرين العام الماضي في التحرك نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل، كما أُعلن بعد ذلك أن المغرب هو الآخر قرر التطبيع، وقالت الإدارة الأميركية الجديدة إنها تريد البناء على تلك الاتفاقات.

وكانت صحيفة “السوداني” قد استبقت زيارة كوهين إلى الخرطوم وأجرت معه حوارا قال فيه: إن “قرار التطبيع بين السودان وإسرائيل، كان جامعا ومتفقا عليه من أطراف الحكم بالسودان”، واصفا الاتفاق بـ”التاريخي”، وبأنه سيساهم في تقوية العلاقة بين الجانبين، على حد زعمه.


وأشار كوهين إلى أن “المناقشة الفعلية بين الخرطوم وإسرائيل، بدأت بعد لقاء البرهان ونتنياهو في عنتيبي، وتبعته سلسلة من اللقاءات بين وفدي الدولتين تحت رعاية أمريكية”، لافتا إلى أن “آخر اللقاءات كانت الأسبوع الماضي، ونجح فيها الوفدان في كسر الحاجز والوصول لاتفاق سلام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: