اخبارعربيمصر

ممدوح المنير: بقايا نظام مبارك قد تشارك في ثورة جديدة انتقاما لمصالحهم

جيل الثورة أكثر نضجا واستعدادا لحمل مشعلها

الحقيقة بوست –

أكد مدير المعهد الدولي للعلوم السياسية والإستراتيجية ممدوح المنير أن الجيل الحالي صنعته الآلام والجراح فكبر ونضج بما يتجاوز سنه كثيرا، موضحا أن الأجيال الماضية تربت في كنف الوداعة واللا نضال أيام مبارك، رغم ظلم وبطش النظام وقتها، لكنه كان بطشا محدودا، أما جيل الشباب الحالي فيعاني، برأيه، من ظلم دون حدود أو قيود ما يجعله أقوى وأصلب عودا.

ويؤكد المنير في حديثه للجزيرة نت، أن الثورة لم تمت، موضحا أن هذا الكلام ليس تحليلا بالتمني، ولكن دراسات وأبحاث العلوم السياسية تؤكد نضج جيل الثورة، واستعداده لحمل مشعلها في ظل تضخم مخزون الظلم والقهر وتدهور الوضع الاقتصادي، الذي يمكن أن يؤدي لانفجار مجتمعي إذا تسلمته قيادة ذكية وحكيمة للمعارضة يمكنها تحويله إلى ثورة جديدة.

ولا يستبعد المنير إمكانية أن تتشكل الثورة الجديدة من أطياف مختلفة وجديدة، فيمكن -برأيه- أن يشارك فيها بقايا نظام حسني مبارك الذي خلعته الثورة، بعد ما تضرروا من النظام الحالي، انتقاما لمصالحهم ونفوذهم الضائع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: