اخبارخليجعربي

الاحتلال يشرع في بناء 2600 وحدة استيطانية جديدة بالضفة

الحقيقة بوست –

استقبلت سلطات الاحتلال اليوم الأول لتنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن، وبدء ممارسة مهام عمله كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، بطرح عطاءات بناء 2600 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، بعد أيام قليلة فقط من طرحها بناء مئات الوحدات الأخرى.

وطرحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، عطاءات لبناء 2600 وحدة استيطانية جديدة في 7 مستوطنات بالضفة الغربية بما فيها القدس، وذكرت تقارير عبرية أن 182 وحدة استيطانية ستكون في نطاق بناء مبانٍ جديدة، في حين أن الباقي سيتم في إطار توسيع مبانٍ سابقة، لزيادة عدد الوحدات الاستيطانية.

وتقرر وفق ما كشف البناء في مستوطنات “بسغات زئيف”، و”هار حوما” بالقدس، أنه سيتم فتح المزادات العلنية في النصف الثاني من الشهر المقبل.

وجاء ذلك في ظل عمل رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، على طرح عطاءات استيطانية جديدة، قبل تنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن مقاليد الحكم، حيث يتخلل ذلك الموافقة على شرعنة بؤر استيطانية “غير شرعية” في الضفة الغربية، بعد أن كان وهو ووزير جيشه عارضا ذلك في السابق.

وكشفت “حركة السلام الآن” الإسرائيلية المناهضة للاستيطان، أن 75% من الوحدات السكنية التي شملتها المناقصات، وهي عبارة عن 1946 وحدة سكنية، تتعلق بمستوطنات “ستضطر إسرائيل إلى إخلائها في إطار حل دائم ووفقا لخطة مبادرة جنيف”.

وعقبت الحركة على نشر هذه المناقصات، بالقول إن “حكومة نتنياهو مستمرة في جهودها من أجل إلحاق أكثر ما يمكن من الأضرار باحتمالات السلام حتى الدقيقة الأخيرة قبل تغير الإدارة في واشنطن”، لافتة إلى أن هذه المناقصات المنشورة تضاف إلى 780 وحدة سكنية في المستوطنات وصودق عليها الأسبوع الماضي، وفتح مناقصة لبناء آلاف الوحدات السكنية في مستوطنة “غفعات همتوس” واستثمار المليارات في الشوارع والبنى التحتية التي ستؤدي إلى مضاعفة عدد المستوطنين.

ورأت الحركة أن نتنياهو يلمح إلى الرئيس جو بايدن، أنه ليس لديه أي نية بمنحه ولو يوم واحد من الهدوء وأن وجهته نحو مواجهة مع الإدارة الجديدة.

القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: