اخبارتركياتقاريرعربي

قيادي بالجيش الحر يكشف علاقة ميليشيات “سوريا الديمقراطية” بحركة “أنتيفا” الأمريكية

حسن عمران –

كشف قائد حركة تحرير الوطن التابعة للجيش الحر العميد “فاتح حسون” عن العلاقة التي تربط ميليشيات “سوريا الديمقراطية” بحركة “أنتيفا” المسؤولة عن استغلال المظاهرات وتأجيج الأوضاع في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد “حسون” وجود ارتباط أيديولوجي بين “سوريا الديمقراطية” و”أنتيفا”، وأن الأخيرة تدعم الميليشيات بشكل كبير ولعبت لوبياتها السرية دوراً كبيراً بتأسيسها وتقويتها، مشيراً إلى أن كِلا الجهتين لهما توجُّه يساري شيوعي.

وأضاف في مجموعة تغريدات على موقع “تويتر”: “آن الأوان لأن تتأكد الإدارة الأمريكية من أن لوبيات حركة “أنتيفا” هي من تدعم ميليشيات “سوريا الديمقراطية” وأخواتها، وأن ذلك يصب في مصلحة أعداء وخصوم الولايات المتحدة في الداخل والخارج”.

وأشار “حسون” إلى أنه تحدث خلال اجتماع مع سياسيين أمريكيين عن خطأ الإدارة الأمريكية بصناعة ميليشيات سوريا الديمقراطية والاعتماد عليها كشريك في مكافحة الإرهاب، كونها ذات توجُّه يساري معادٍ لـ”النيوليبرالية” و”الرأسمالية” ولها ارتباطات مع حركة “أنتيفا” اليسارية.

وشدد على وجود عناصر من حركة “أنتيفا” يقاتلون ضِمن صفوف “سوريا الديمقراطية” إلى جانب عدد من عناصر مجموعات يسارية أخرى، مضيفاً: مَن يريد في أمريكا أن يصنف “أنتيفا” كمنظمة إرهابية لا ينسى أن يقطع دعمه عن ميليشيات “سوريا الديمقراطية”.

يُذكر أن صفحات مقربة من “سوريا الديمقراطية” كانت قد تداولت سابقاً العديد من الصور والتسجيلات المُصورة التي تُظهِر وجود مقاتلين من حركة “أنتيفا” داخل صفوف الميليشيات في شمال شرقي سوريا.

و”أنتيفا” هي حركة يسارية شيوعية ظهرت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1999، وخلال المظاهرات التي تشهدها البلاد حالياً احتجاجاً على مقتل رجل من أصول إفريقية على يد رجال الشرطة، اتهمها “ترامب” باستغلال هذه التحركات والقيام بأعمال عنف وسطو وتدمير.

ويوم أمس أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض “كيلي ماكيناني” أن وزارة العدل الأمريكية تنوي إدراج “أنتيفا” على قائمة “التنظيمات الإرهابية الداخلية”، مشيرة إلى وجود قاعدة كبيرة من الأدلة التي تؤكد أن الحركة تتحمل المسؤولية عن أعمال العنف خلال الاحتجاجات الحالية، وهو ما أعلنه “ترامب” أيضاً في تغريدة على موقع “تويتر”.

وكشفت وسائل إعلام أمريكية، امس، عن إلقاء القبض على عسكري أمريكي سابق يصف نفسه بأنه “قناص قسد”، بسبب تهديده بقتل أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ودعوته لعمل مسلح في مبنى الكونغرس الأمريكي.

ونشر قناص قسد عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي  صورة تدعو بأن “المجتمع المسلح” يمكن أن يوقف “العصابات العنصرية” بتطويق المتظاهرين وحبسهم داخل مبنى الكابيتول في فلوريدا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: