اخبارتركياعربي

تنظيم PKK يخطط لتوسيع مناطق نفوذه في شمال العراق

مصطفى خالد –

يكافح العراق تأثيرات جائحة كورونا شأنه شأن العالم بأسره، لكن هناك مشكلة أخرى في العراق قد تكون أكثر خطورة من فيروس كورونا، ويصعب السيطرة عليها، تتمثل بقيام تنظيم بي كي كي الإرهابي بتحركات وتنفيذ هجمات جديدة في العراق، حيث يبذل هذا التنظيم الإرهابي حالياً جهودا كبيرة من أجل توسيع مناطق نفوذه في شمال العراق.

وبحسب تحليل نشره موقع “جولة الرأي” فمن خلال أعماله التي قام بها في ديسمبر/ كانون الأول، خلق تنظيم بي كي كي بيئة حرب في العراق لاسيما في شمال البلاد. وفي هذا الوقت تواصل تركيا تنفيذ عملية “المخلب” العسكرية التي بدأتها في مايو/ أيار 2019 ضد انتشار عناصر بي كي كي في شمال العراق. ونتيجة لهذه العملية، بدأت العناصر الإرهابية المحاصرة في الجبال بالتوجه إلى المناطق السكنية. التنظيم قام بهذا التكتيك بهدف إبطاء العمليات التركية مستفيدا من حساسية تركيا تجاه المدنيين. إلّا أنه على المستوى الاستراتيجي، وصل دخول تنظيم بي كي كي إلى المناطق السكنية إلى مستوى يشكل تهديدا على حكومة إقليم كردستان العراق التي تسيطر على هذه المناطق، كما أنه يشكل تهديدا على سيادة الدولة على أراضي العراق.


لن يكون من الخطأ القول إن تنظيم بي كي كي يحاول السيطرة على شمال العراق، تماما كما يحاول ذراعه واي بي جي القيام بالشيء نفسه في سوريا. تنظيم بي كي كي الذي حاول القيام بذلك في سنجار، عندما تدخل هناك بذريعة مكافحة داعش وحاول اعتماد مبدأ التقسيمات “الكانتونات”، كان ناجحا بعض الشيء. إلّا أن التنظيم تعرض لضغوطات بسبب اتفاق سنجار الذي تم توقيعه بين الحكومة المركزية العراقية وحكومة إقليم كردستان برعاية الأمم المتحدة في أكتوبر/ تشرين الأول 2020، والذي نص على “انسحاب القوى الأجنبية” من سنجار. وبناء على هذا الاتفاق أعلنت الإدارة العراقية أنها بدأت في تطبيقه وأن قوات الأمن العراقية انتشرت في سنجار. ومع ذلك، من المعروف أن عناصر بي كي كي وعناصر الكيانات التابعة له ما زالت تواصل وجودها في منطقتي سنجار وجبل سنجار. من الملاحظ أن تنظيم بي كي كي الذي تقلّص نطاق نشاطه في سنجار، أصبح أكثر تحشداً في المناطق المدنية الأخرى من أجل إفساح المجال لنفسه. ومن خلال القيام بذلك، يضغط بي كي كي على قوة وإرادة حكومة إقليم كردستان. والاشتباكات التي وقعت بين بي كي كي وقوات البيشمركة في ديسمبر/ كانون الأول هي أهم الأمثلة الملموسة على ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: