اخباراقتصادتقاريرعربيمصر

كإجراء أمني.. نظام السيسي يسرح آلاف العاملين بالوزارات قبل الانتقال للعاصمة الجديدة

علي المصري –

قال مصدر مصري ان الأجهزة الادارية في مصر تقوم بإجراءات (فلترة وتنقية) العاملين الذين سيُنقلون إلى العاصمة الادارية الجديدة من خلال اختبارات أمنية وادارية. حيث يجري اختيار الموظفين وفق اختبارات جهاز التنظيم والإدارة والأجهزة الأمنية تمهيداً لتوزيعهم على الوحدات السكنية التي سيجبَرون على شرائها في المنطقة المتاخمة للعاصمة حتى يكونوا قريبين من عملهم، وتحت سيطرة الأجهزة الأمنية والعسكرية .

وأكد المصدر أن باقي العاملين ممن لم تشملهم الموافقة الأمنية والادارية سيتم تسريحهم واحالتهم على المعاش أو نقلهم إلى اعمال أخرى.

واشار المصدر إلى أن هناك حالة من التخبّط لدى النظام المصري لا تزال سائدة في جوانب كثيرة، مع اقتراب موعد نقل المقارّ الحكوميّة المصريّة إلى العاصمة الإداريّة الجديدة منتصف العام الجاري، وخصوصاً منها تنظيم عملية الانتقال وكلفتها التي ستتحمّلها الدولة، واستكمال المشاريع الجاري العمل عليها من أجل توصيل مرافق الحياة إلى المنطقة.

وتأكيدا لما قاله المصدر، كانت غادة لبيب، نائب وزير التخطيط، قد استعرضت خلال اجتماع الحكومة العام الماضي تقريراً حول التصور الحالي لتسكين الوزارات بالحي الحكومي، من حيثُ توزيع الوزارات على المقار داخل الحي، بمختلف القطاعات والجهات والهيئات التابعة لها. واستعرضت لبيب أيضاً إجراءات تقييم الموظفين، والتي تستهدف إصدار تقرير لكل موظف بالدولة، يشرح امكانياته الحالية واحتياجات التدريب المستقبلية له، وتمت الإشارة إلى أن إجمالي عدد الموظفين الذين تم تقييمهم بلغ حتى الآن حوالي 36 ألف موظف، وتم الإنتهاء من تقييم وتسليم بيانات التقييم إلى الوزراء لعدد 30 وزارة، وعدد 40 جهة تابعة للوزارات، وتمت الإشارة إلى أنه سيتم الإنتهاء من تقييم الجهات المنتقلة للعاصمة الإدارية في (ديسمبر الماضي).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: