اخبارتقاريرخليجعربي

ذي يزن أول ولي عهد لعُمان يهتم بالشباب ويرعى فاعلياته

عماد الفاتح –

أصدرت سلطنة عمان، الثلاثاء الماضي، “النظام الأساسي للدولة” الذي تضمن تعديلات على آلية انتقال الحكم، حيث ينص على أن ولاية الحكم تنتقل “من السلطان إلى أكبر أبنائه سنا”، ما يجعل أكبر أبناء السلطان الحالي هيثم بن طارق، واسمه ذي يزن، وليا للعهد.

وكان السلطان أصدر مرسوما، الاثنين، قضى بوضع آلية محددة لانتقال ولاية الحكم في السلطنة، ولتعيين ولي عهد للمرة الأولى في تاريخ البلاد، وذلك بعد مرور عام على توليه مقاليد الحكم في السلطنة.

وأصبح ذي يزن بن هيثم بن طارق،31 عاما، أول ولي عهد للسلطنة في تاريخها الحديث، بموجب تعديلات دستورية شملت أيضا وضع قواعد جديدة لتنظيم عمل مجلس النواب.

وينص المرسوم السلطاني القاضي باستحداث منصب ولاية العهد في السلطنة، على أن “نظام الحكم سلطاني وراثي في الذكور، وتنتقل ولاية الحكم من السلطان إلى أكبر أبنائه سنا، ثم أكبر أبناء هذا الابن وهكذا طبقة بعد طبقة”.

وبحسب المرسوم السلطاني، فإنه إذا توفي ولي العهد “انتقلت الولاية إلى أكبر أبنائه، حتى لو كان له أخوة”، أما إذا لم يكن له أبناء فإن ولاية العهد تنتقل إلى أكبر أخوته، أو إلى “أكبر أبناء أكبر أخوته”، إن لم يكن لولي العهد أخوة أحياء، أو إلى أبناء الأكبر من أخوته المتبقين إن لم يكن لأكبرهم أبناء ذكور.

وفي حال لم تكن لولي العهد أخوة أو أبناء أخوة فإن ولاية العهد تنتقل إلى أكبر أعمامه أو أبنائهم بنفس الترتيب.

ويستلم ولي العهد السلطة في حال خلو منصب السلطنة، لكنه سيحتاج إلى مجلس وصاية في حال كان عمره أقل من 21 عاما.

ويشغل ذي يزن (31 عاما) حاليا منصب وزير الثقافة والرياضة والشباب، منذ تعيينه في أول حكومة شكلها والده لدى استلامه مقاليد الحكم في سلطنة عُمان العام الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: