اخبارتركياخليجعربي

مجلس القبائل السورية: تنظيمات الـPKK تواصل تنفيذ اجندتها الإرهابية

المجلس شدد على ضرورة استئصال كافة التنظيمات الإرهابية

مصطفى خالد –

قال مجلس القبائل والعشائر السورية ان التنظيمات الإرهابية الانفصالية الـPKK وتشعباتها الإرهابية الـPYD وYPG وقسد تواصل تنفيذ اجندتها الإرهابية بارتكاب جرائم القتل والاعتقال وترويع الشعب لفرض سيطرتها وتعزيز احتلالها.

وأكد المجلس أن هذه التنظيمات التي انتهجت في الآونة الأخيرة استهداف شيوخ ووجهاء العشائر العربية، مِمن اتخذوا مواقف مشرفة، وساندوا شعبهم وأبناء عشائرهم بكل قوة، ووقفوا إلى جانبهم في وجه انتهاكات تلك التنظيمات الإرهابية.

وادان مجلس القبائل والعشائر السورية، باسم مكوناته العربية والكردية والتركمانية والسريانية الآشورية، الممتدة على كامل الجغرافية السورية، جميع العمليات الإرهابية التي تطال الشعب السوري بشكل عام، وشيوخ العشائر وأبناء القبائل بشكل خاص، والتي اقترفت في سلسلة جرائمها اغتيال الشيخ طليوش شتات اللافي أحد وجهاء عشيرة العكيدات، مع ابنه في محافظة دير الزور.

وتقدم المجلس بالعزاء لجميع أبناء قبيلة العكيدات في استشهاد الشيخ طليوش شتات اللافي، الذي راح ضحية عملية إرهابية دنيئة، تقف خلفها أيادٍ تريد العبث في مكوناتنا العشائرية وإنهاء وجودها.

وشدد المجلس على إن سياسة الإرهاب الممنهجة التي تنتهجها هذه التنظيمات الإرهابية في المنطقة تسعى لاستهداف شيوخ العشائر ووجهائها في كل مكان، ولم تعد عملياتها تقتصر على استهداف الشيوخ في مناطق نفوذها، فقد تعرض الشيخ محمود عبود السلطان شيخ عشيرة الخواتنة وعضو مجلس القبائل والعشائر السورية، لمحاولة اغتيال يوم أمس في ولاية ماردين التركية.

واضاف: أن مجلس القبائل والعشائر السورية على ثقة تامة بأن الحكومة التركية ستولي هذا الأمر اهتماماً كبيراً وستتخذ الإجراءات اللازمة لإلقاء القبض على منفذي الجريمة

وأردف: نؤكد لكل السوريين ومن بينهم أبناء القبائل والعشائر السورية، أن حالة التباعد الجغرافي وتعدد مناطق النفوذ، لن تمنعنا من أن نكون يداً واحدة، ونشدد على ضرورة استئصال كافة التنظيمات الإرهابية التي تسعى للنيل من وحدة الشعب السوري والتي تستهدف بشكل خاص المكون الكبير وتصفية رموزه ووجهائه، وندعو جميع المكونات للتكاتف والوقوف صفاً واحداً في وجه أي محاولة تهدف إلى زعزعة استقرار وأمن المناطق السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: