اخبارتقاريرعربيمصر

الإمارات تبتز السودان لوقف التصعيد مع حليفتها إثيوبيا

عماد الفاتح –

قالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية “سونا”، إن وفدا رفيعا من وزارة الخارجية الإماراتية، اختتم أمس زيارة إلى الخرطوم، وطرح خلالها مبادرة لحل الخلاف بين السودان وإثيوبيا.
ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع، أن “الزيارة تأتي في إطار الجهود الإماراتية، لتقريب وجهات النظر بين السودان ومصر وإثيوبيا، وكسر جمود مفاوضات سد النهضة الإثيوبي”، لافتة إلى أن الوفد الإماراتي التقى مسؤولين في وزارتي الخارجية والري والموارد المائية السودانية.

وفي المقابل أكد مصدر سوداني آخر في تصريحات خاصة لـ”الحقيقة بوست” أن الزيارة تهدف إلى الضغط على السودان للتهدئة مع حليفها الاثيوبي آبي أحمد في وقت ينشغل فيه الأخير بصراعه مع جبهة تحرير تغراي التي ألحقت هزائم كبيرة بقواته .وقال المصدر ان الوفد الإماراتي طالب المسؤولين السودانيين بوقف التصعيد مع الجارة الإثيوبية والدخول في مفاوضات جديدة فيما يخص مسألة الحدود وسد النهضة في مقابل دعم أبو ظبي للسودان من خلال تقديم حزمة استثمارات جديدة، فيما رفضت السودان العرض الإماراتي(بحسب المصدر).

وتشارك القوات الجوية الإماراتية إلى جانب القوات الإثيوبية في حربها على جبهة تحرير تغراي. والشهر الماضي اتهمت الجبهة الامارات بدعم الجيش الإثيوبي وانطلاق طائرات إماراتية مسيرة من قواعد إريترية، لقصف قواتها بالإقليم .

وتفجرت الأوضاع مجددا بين السودان وإثيوبيا حول منطقة الفشقة الحدودية التي يمتد الصراع حولها إلى ما يزيد على 50 عاما.

وأعلن السودان في 31 ديسمبر الماضي بسط سيطرته على كل الأراضي السودانية في المنطقة، فيما تقول إثيوبيا إن السودان استغل انشغال القوات الإثيوبية في صراع تيغراي واحتل أرضا إثيوبية ونهب ممتلكاتها.

وتأتي التوترات على الحدود في وقت تحاول فيه إثيوبيا والسودان ومصر حل خلاف ثلاثي حول سد النهضة الإثيوبي.


وكانت السلطات السودانية أعلنت الأحد الماضي، عن الفشل في التوصل إلى صيغة مقبولة، لمواصلة التفاوض حول سد النهضة، وذلك عقب الاجتماع السداسي بين وزراء الخارجية والري بالسودان ومصر وإثيوبيا.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: