اخبارعربي

“علماء المسلمين” ينعى الشيخ عدنان السقا

الحقيقة بوست –

نعى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ الداعية الخطيب الأديب المحب محمد عدنان بن فهمي السقا الذي وافته المنية عن عمر يناهز 68 عاما.

وجاء في بيان الاتحاد الذي أرسل إلى “الحقيقة بوست” نسخة منه:


“يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”
فقد تلقينا بقلوب مفعمة بالرضا بقضاء الله وقدره نبأ وفاة  الشيخ الداعية الخطيب الأديب المحب محمد عدنان بن فهمي السقاعن عمر يناهز 68 عاما قضاها رحمه الله في الدعوة والتربية وتحصيل العلم، كان رحمه الله  من الدعاة الذين يدعون إلى الله على بصيرة ، وكان يمتاز بالاعتدال والوسطية، ويدعو إلى جمع الكلمة ووحدة الصف، وينتهج منهج الانفتاح على الجميع
ولد رحمه الله في حمص عام 1942م، وحصل الثانوية العامة الفرع العلمي، وكان مؤهلاً لدخول كلية الطب، ولكنه آثر وأحبَّ أنْ يدخل كلية الشريعة بجامعة دمشق، لمحبته للعلم الشرعي وتخرج منها عام 1966م.
ثم حصل على شهادة الماجستير في الدراسات الإسلامية من جامعة بنجاب بلاهور في الباكستان عام 1995 م
تتلمذ السقا على عدد كبير من المشايخ والدعاة منهم 
، الشيخ محمد سعيد البرهاني، الشيخ عبد القادر عيسى، الشيخ محمد طيب الاتاسي مفتي حمص 
الشيخ علي الطنطاوي. وغيرهم كثير رحمهم الله تعالى
 مارس العمل الدعوي والتربوي والتعليمي في الثانويات العامة والشرعية والمعاهد الشرعية في عدد من مدن العالم الإسلامي.
عمل رحمه الله أماما ومدرسا في كثير من المساجد والمدارس في السعودية، وحمص ودمشق،وكان عضو في مجلس إدارة  جمعية العلماء بحمص . 
درّس الكثير من الكتب، منها: الرسالة القشيرية، ورسالة المسترشدين، ومدارج السالكين، والحكم العطائية، ومنهجه في تدريسها هو بيان الفوائد منها، والتنبيه على بعض القضايا التي قد تَرِدُ في مثل هذه الكتب ليجمع بين العلم والروح
– أشرف رحمه الله على تأليف رسالة مقاصد الرسالة القشيرية، التي قام كاتباها الأستاذان طارق الأبيض وأحمد مندو بتهذيب الرسالة القشيرية، واستخلاص فوائدها
– كانت له رحلات دعوية وتربوية كثيرة، وألقى العديد من المحاضرات الدعوية في أمريكا وأندونيسيا وباكستان وكندا والإمارات والسعودية والكويت والمغرب وتركيا وغيرها من دول العالم

وقد فقدت الأمة الإسلامية عالما من علمائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب.
                                 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: