اخبارعربي

نصر الله في لقاء تلفزيوني: إيران استعدت لسحق الثورة السورية قبل اندلاعها

سليماني أقنع بوتين بالتدخل في سوريا

الحقيقة بوست –

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله في مقابلة مع قناة “الميادين” التابعة للحزب، الأحد الماضي 27ديسمبر/ كانون الأول، إن قاسم سليماني، كان أول من تنبه إلى الخطر القادم إلى سوريا تحت حجة الربيع العربي، مشيراً إلى أن سليماني كان في دمشق عند تنحي حسني مبارك (في فبراير/ شباط 2011)، وجاء إلى بيروت ليجتمع معي.

وأوضح نصر الله ان سليماني قال خلال الاجتماع، إن هناك خطرًا قادمًا إلى المنطقة، وأنه وسليماني اجتمعا بعدها مع بشار الأسد في دمشق، وطلبا منه أن يستعد وأن تتجهز جميع أجهزة الدولة للتصدي للثورة.

وبدأت الاحتجاجات في سوريا في آذار 2011، بمظاهرات سلمية تطالب بالإصلاح ثم إسقاط النظام السوري الذي واجهها بالعنف، لتنتقل إلى العمل المسلح مطلع 2012، بعد استخدام النظام السوري وبدعم إيراني كافة أنواع الجرائم ضد المتظاهرين السلميين، مما يعني أن ايران استبقت الثورة الثورة وخططت لسحقها قبل اندلاعها.

مظاهرات سلمية في بداية الثورة

وبحسب نصر الله، فإن قاسم سليماني، هو الذي أقنع الرئيس الروسي بوتين، بالتدخل العسكري في سوريا.

وأضاف نصر الله أن بوتين اقتنع بالتدخل بعد اجتماع مع سليماني مدة ساعتين في موسكو بحضور عدد من المسؤولين الروس، إذ عرض سليماني خلال الاجتماع خرائط السيطرة على سوريا، وناقش معه آليات العمل، واستطاع أن يقدم إضافة أدت إلى اتخاذ روسيا قرار التدخل.

وذكر نصر الله أن قرار بشار الأسد الصمود كان الدافع الرئيس لحلفائه في دعم دمشق والدخول في المواجهة إلى جانبها.

وتدحض شهادة نصر الله، حجج النظام وداعميه بأن تدخلهم في سوريا ومواجهة الثورة كان للتصدي للجماعات المتشددة والمسلحين، حيث لم يكن آنذاك أي وجود لكافة التنظيمات المسلحة أثناء اندلاع الاحتجاجات السلمية .

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: