اخبارعربي

قافلة إماراتية تصل غزة محملة بمسحات كورونا وأجهزة تنفس غير صالحة

الحقيقة بوست –

كشفت مصادر في وزارة الصحة الفلسطينية، عن أن قافلة المساعدات الطبية الإماراتية التي وصلت قطاع غزة، لا تحتوي على المواد الطبية المُعلن عنها من المسؤولين الإماراتيين، لمحاربة فيروس كورونا. 

وقالت المصادر إن المساعدات تشمل “مسحات فحص سريع، من النوع القديم يمكن استخدامها لفحص  المسافرين عبر المعابر من خلال الدم، وليس فحص “بي سي آر”، (عن طريق الأنف)، وهو الفحص المعتمد بالدرجة الأولى من منظمة الصحة العالمية.

كما شملت المساعدات أجهزة تنفس ذات أحجام صغيرة لحالات مرضية معينة(أجهزة تبخير) ، ولا تساعد المصابين بفيروس كورونا وحالات ضيق التنفس. 

ووصلت قافلة مساعدات طبية، الخميس الماضي قادمة من دولة الإمارات، عبر معبر رفح البري، إلى قطاع غزة
ونقلت وسائل إعلام إماراتية عن مسؤولين، أن القافلة تضم أطنان من المساعدات بينها آلاف المسحات الطبية و١٠٠ جهاز فحص، ما يساهم في الحد من تفشي فيروس كورونا في قطاع غزة.
ويواجه القطاع الصحي في غزة، مستويات حرجة من نقص الأدوية والمستهلكات الطبية ومواد فحص الفيروس، ما يُنذر بكارثة، وفق تصريحات متكررة لوزارة الصحة.

وسبق أن رفضت السلطة الفلسطينية مساعدات طبية مقدمة من الامارات، لعدم إخطار السلطة مسبقا والإكتفاء بالتنسيق مع الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما جعل رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، يعلن رفضه استقبال المساعدات قائلا: إن الإمارات لم تُنسق مع أي جهة فلسطينية رسمية، بشأن المساعدات الطبية التي أرسلتها عبر مطار إسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: