اخبارتقاريردولي

الصين تمنع تحويل الإيغور أموالهم للخارج

نشرت شبكة “CNN” الأمريكية تقريراً تطرّقت فيه إلى معاناة سيّدة من الإيغور تدعى مايلا ياكوفو وعائلتها القاطنة في الصين، مشيرة إلى أنّه يوم الجمعة 4 سبتمبر/أيلول، كان من أسعد الأيام بالنسبة لتلك الأسرة، إذ جرى إطلاق سراح السيدة من معسكر اعتقال صيني، وسُمح لها بالعودة إلى منزلها لأطفالها المراهقين الـ3 وعمها وعمتها في شينجيانغ.

ووفقاً للتقرير، فإن هذه هي المرة الأولى التي ترى ياكوفو فيها عائلتها منذ ما يقرب الـ16 شهراً، ويضيف: “في الليلة نفسها، تمكنت السيدة من إجراء مكالمة فيديو مع ابنة عمها نيرولا إليما، التي تعيش في السويد، وتقول الأخيرة: “لم أتعرف عليها (أي ياكوفو) في البداية، لأنها بدت شاحبة للغاية. بدت ضعيفة جداً وشعرها قصير. كانت مرعوبة، لم تجرؤ على التحدث معي كثيراً”.

وإثر ذلك، أبلغت أليما والدي ياكوفو وشقيقتها التي تعيش في أسترليا بنبأ خروج السيدة من السجن. وقالت مارحابا يعقوب سالاي، وهي شقيقة ياكوفو: “لا أستطيع أن أصف مشاعري، كم كنت سعيدة عندما سمعت أنه تم إطلاق سراح أختي. في ذلك الوقت، ما زلت أتذكر أن قلبي كان سينفجر”.

وذكرت “CNN” أنّ ياكوفو أمضت أكثر من عام في مركز احتجاز ينينغ، وهي الفترة الثانية التي قضتها في شبكة شينجيانغ الغامضة من معسكرات الاعتقال. وقبل ذلك، كانت ياكوفو محتجزة في معسكر آخر لمدة 10 أشهر. أما في ما خصّ جريمتها الظاهرة، فكانت تحويل مدخراتها إلى والديها في أستراليا لمساعدتهما على شراء منزل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: