اخبارتقاريرخليجسوشيال ميديا

صحيفة فرنسة: الإمارات تدعم مليشيات سلفية وحشية في ليبيا واليمن

قال الباحث الفرنسي جان بيار فيليو في مقال بصحيفة لوموند الفرنسية إن الدعم الملحوظ الذي قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة لفرنسا في أزمة الرسوم الكاريكاتورية، عزز موقف أولئك، داخل فرنسا، الذين يرون في أبوظبي نموذجًا “للتسامح” وحصنًا ضد “التطرّف الإسلاموي”. لكن هؤلاء نسوا وبسرعة أن الديكتاتورية البوليسية في الإمارات لا تتسامح مع أحزاب ولا انتخابات وأن 10% فقط من سكان هذا البلد هم من المواطنين.

 بالإضافة إلى ذلك، إنه بعيداً عن صورة الانفتاح التي تسوق لها في أوروبا، فإن الإمارات العربية المتحدة تتمتع بعلاقات وثيقة مع الشيشان “شديدة الظلامية” وتدعم مليشيات سلفية وحشية للغاية في ليبيا واليمن.

محمد بن زايد وقاديروف

وأضاف الباحث أن رمضان قديروف، الذي وضعه فلاديمير بوتين على رأس جمهورية الشيشان الروسية منذ عام 2007، كان إلى حد بعيد أكثر القادة المسلمين ضراوة ضد فرنسا خلال الجدل حول الرسوم الكاريكاتورية، إذ تفوق في الواقع على الرئيس أردوغان في اتهامه لماكرون الذي وصفه بأنه “الزعيم الإرهابي” وفي تشجيع التهديدات ضد المواطنين الفرنسيين. حتى أنه سمح بإعادة رفات الشاب الشيشاني الذي قتل المدرس الفرنسي صامويل باتي لدفنه “بشرف”. ولا يبدو أن هذا يزعج صديقه الكبير محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، الذي دائمًا يرحب بقاديروف باحترام كبير في أبو ظبي، سواء بصفة رسمية، كرئيس للشيشان أو مبعوث بوتين، أو بصفة خاصة.

محمد بن زايد وهاني بن بريك

من جهة أخرى، اعتبر الباحث أن هوس محمد بن زايد بالعداء للإخوان المسلمين أدى به إلى وصفهم بأنهم “إرهابيون” وتفضيل عليهم السلفيين رغم أنهم أكثر تشددا. وقد تعاونت القوات الخاصة الإماراتية، المشاركة على الأرض في اليمن مع القادة السلفيين، حتى أن أبو ظبي سهرت على ضمان الاستمرار في دعم أحد قادتهم في تعز، عسكريًا وماليًا، على الرغم من إدراجه في “القائمة السوداء” الأمريكية للإرهابيين بسبب تعاونه مع الفرع المحلي لتنظيم القاعدة.

محمد بن زايد وحفتر

وفِي ليبيا، قال الكاتب إن محمد بن زايد هو الداعم الأكبر للمشير خليفة حفتر. فعلى عكس روسيا والسعودية ومصر، التي تدعم هي الأخرى حفتر، تؤيد الإمارات العربية المتحدة بنشاط التعاون بين مقاتلي حفتر والميليشيات السلفية، التي أصدر زعيمها الروحي المقيم في السعودية، ربيع المدخلي، فتوى من هناك قبل ثلاث سنوات لدعم حفتر، على أساس أن الإخوان المسلمين، الناشطين في الحكومة في طرابلس، “أكثر خطورة على السلفيين من اليهود والنصارى”.

وخلص الكاتب إلى القول بأنه يبدو أن مقولة “أعداء أعدائي هم أصدقائي” تبرر العلاقات المثيرة للقلق والخطيرة مع التيارات الإسلامية الأكثر تشدداً في الشيشان أو اليمن أو ليبيا. ولكن بغض النظر عن الاعتبارات الجيوسياسية الأساسية، فإن مثل هذه التسويات يجب أن تبطل مزاعم الإمارات العربية المتحدة بأنها تجسد شكلاً من أشكال “الإسلام التنويري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: