اخبارسوشيال ميديا

في ذكرى تأسيسها الـ33.. حماس: سنقف سداً منيعاً ضد محاولات تصفية القضية الفلسطينية

ه كل محاولات تصفية القضية الفلسطينية

أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها ستقف سدا منيعا في وجه كل محاولات تصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمتها خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام وتوابعها، مشددة أنها ستواصل حمل لواء المقاومة على أرض فلسطين “مع كل ثوار شعبنا إلى أن نحقق معًا أهداف شعبنا بالحرية والعودة واسترداد أرضنا ومقدساتنا”.

وقالت الحركة في بيان بمناسبة الذكرى الـ33 لتأسيسها إنها ستعمل مع الكل الوطني من أجل بناء وحدة فلسطينية وشراكة وطنية حقيقية في كل المؤسسات الوطنية التي تمثل الشعب في كل مكان، وجددت دعوتها لإعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير بما يضمن تمثيل الكل الوطني فيها.

كما دعت الحركة الكل الفلسطيني إلى الانتظام في إستراتيجية نضال موحدة لمواجهة التحديات المتعاظمة التي تمر بها القضية الفلسطينية، مشددة على تصعيد جهود التصدي لكل محاولات التطبيع من بعض الأطراف في المنطقة، باعتبارها خطوة تخدم المشروع الصهيوني.

وأضافت أنها تقدّر عاليا المواقف الوطنية والقومية التي تعبر عنها الشعوب، إلى جانب كل الأحرار في العالم في دعمهم ومساندتهم لنضال الشعب الفلسطيني العادل، ودعتها لإعلاء صوتها برفض مسار التطبيع، والانضمام إلى الجهود الهادفة لمقاطعة الاحتلال.

وطالبت الحركة، أمام التطبيق الميداني لمخطط الضم الاستعماري للضفة الغربية، بالإسراع في “تطبيق مخرجات اجتماع الأمناء العامين”، واعتباره برنامج عمل وطني في هذه المرحلة، ودعت إلى “إطلاق حقيقي للمقاومة الشعبية خاصة في الضفة الغربية المستهدفة بهذا المخطط الإحلالي”.

وفيما يتعلق بالقدس، أكدت الحركة أن المدينة ستظل درة تاج فلسطين، ومحور الصراع مع الاحتلال الصهيوني، وملهمة الثورة الفلسطينية على الدوام، ودعت إلى خطوات حقيقية لدعم صمود أهل القدس وثباتهم كأولوية في إستراتيجية وطنية شاملة تعزز من صمود شعبنا فوق أرضه المحتلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: