اخباراقتصادتقاريرسوشيال ميديا

تحقيق تلفزيوني هولندي يكشف ايداع القذافي جزءا كبيرا من الأموال في جنوب إفريقيا

كشف تحقيق تلفزيوني هولندي عن قيام معمر القذافي بتحويل جزءا كبيرا من الأموال الليبية إلى جنوب إفريقيا عبر طائرات تجارية.

مليارات مفقودة

وبحسب التحقيق فإنه الآن وبعد ما يقرب من عشر سنوات على سقوط القذافي أصبحت الفوضى والفقر في ليبيا أكبر من أي وقت مضى، إلا أن الأموال الليبية في الخارج تكفي لإعادة بناء البلد وإعطاء حياة كريمة أكثر من 6 ملايين نسمة حياة كريمة.

وعبر مخرجا التحقيق عن دهشتهما من ترك مهمة تعقب هذه الأموال لمن وصفهم بصائدي المكافآت، وغياب أي عملية لتعقبها من قبل القنوات الرسمية الحكومية الليبية.

خطة للهرب

وتساءل التحقيق عن سبب عدم اعتراف جنوب أفريقيا بهذه الأموال , كما نقل تصريحاً لرئيس وزراء ليبيا آنذاك محمود جبريل أكد فيه قيام الرئيس جايكوب زوما بإقناع القذافي بالاستقالة، إلا أن زوما غيّر رأيه جذرياً بعد زيارة طرابلس ولقاء القذافي.

كما أشار التحقيق إلى قيام زوما وأمين صندوق حزب المؤتمر الوطني الإفريقي ماثيوز فوسا بمحاولة إخراج القذافي من البلاد عبر النيجر حيث تم إعداد خطة كاملة لذلك , إلا أن الأخير رفض العرض المقدم له.

كشف تحقيق تلفزيوني هولندي عن قيام معمر القذافي تحويل جزء كبير من الأموال الليبية إلى جنوب إفريقيا عبر طائرات تجارية.

مليارات مفقودة

وبحسب التحقيق فإنه الآن وبعد ما يقرب من عشر سنوات على سقوط القذافي أصبحت الفوضى والفقر في ليبيا أكبر من أي وقت مضى، إلا أن الأموال الليبية في الخارج تكفي لإعادة بناء البلد وإعطاء حياة كريمة أكثر من 6 ملايين نسمة حياة كريمة.

وعبر مخرجا التحقيق عن دهشتهما من ترك مهمة تعقب هذه الأموال لمن وصفهم بصائدي المكافآت، وغياب أي عملية لتعقبها من قبل القنوات الرسمية الحكومية الليبية.

خطة للهرب

وتساءل التحقيق عن سبب عدم اعتراف جنوب أفريقيا بهذه الأموال , كما نقل تصريحاً لرئيس وزراء ليبيا آنذاك محمود جبريل أكد فيه قيام الرئيس جايكوب زوما بإقناع القذافي بالاستقالة، إلا أن زوما غيّر رأيه جذرياً بعد زيارة طرابلس ولقاء القذافي.

كما أشار التحقيق إلى قيام زوما وأمين صندوق حزب المؤتمر الوطني الإفريقي ماثيوز فوسا بمحاولة إخراج القذافي من البلاد عبر النيجر حيث تم إعداد خطة كاملة لذلك , إلا أن الأخير رفض العرض المقدم له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: