تقارير

شراكة عسكرية بين أبوظبي وأثينا في شرق المتوسط

في حلقة جديدة من حلقات الاستفزاز الإماراتي لتركيا، وصل منذ ايام كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء جمهورية اليونان إلى أبوظبي، في زيارة عمل إلى الدولة استغرقت يومين.

وفي أول لقاء، جميع برئيس وزراء اليونان بولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، انتقد الجانبان سلوك التركي في شرق البحر الأبيض المتوسط، مؤكدتان بالوقت ذاته على إنشاء شراكة استراتيجية بينهما في مختلف المجالات.

وأدان الطرفان في بيانهما المشترك، لما تم وصفه “انتهاك سيادة قبرص واليونان وحقوقهما السيادية من قبل تركيا”.

وأكد مكتب رئيس وزراء اليونان، أن ميتسوتاكيس، بحث مع ولي عهد أبوظبي السلوك التركي في شرق المتوسط والمنطقة.

انتقادات “إماراتية يونانية” لتركيا

وخلال اللقاء ايضاً، وقعت الإمارات واليونان، إعلانا مشتركا بشأن إنشاء الشراكة الاستراتيجية والتعاون في مجال السياسات الخارجية والدفاعية.

وتشمل الشراكة الاستراتيجية مجالات مختلفة، منها السياسة والدفاع والتجارة والاستثمار والسياحة والثقافة والطاقة والخدمات الرقمية والحكومية والغذاء والزراعة.

وينص الاتفاق المبرم على تعزيز الحوار السياسي والمشاورات الاستراتيجية وزيادة التوافق بين أبوظبي وأثينا بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى تأكيد الطرفين استعدادهما لـ”توسيع التعاون الدفاعي واستكشاف إمكانيات جديدة في هذا المجال، بهدف التصدي الفعال للتحديات المشتركة التي تهدد السلام والأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والعالمي”، حسب وكالة الأنباء الرسمية “وام”.

وجاءت زيارة رئيس وزراء اليونان إلى الإمارات، بعد يومين من زيارة الرئيس الأرميني ولقاءه بولي عهد أبوظبي، ما يشير إلى رغبة رسمية في مواصلة ملاحقة الإمارات للنفوذ التركي.

ويرى مراقبون، أن التحركات الإماراتية الأخيرة، والتي تمثلت بلقاء رئيس أرمينيا وانتهت برئيس وزراء اليونان، تصب في خانة صراع النفوذ بين أنقرة وأبوظبي، ورغبة الأخيرة في نقل “المناكفة” بين البلدين إلى مناطق أكثر حساسة بالنسبة لتركيا، وتحديدا شرق البحر المتوسط، بعد أن كانت في السابق تتركز، في الصومال وليبيا والعراق وسوريا.

https://www.uae71.com/posts/89158

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: